مــفــاجــآت ,  مــا يــخــطــر عــلــى بــالــك  , أفـلام , فـيـديـو كـلـيـبـات , مـسـرحـيـات , أبـراج , الـعـاب , رسـوم مـتـحـركـة , عـنـدمـا يُـفـتـح الـمـلـف , حزازيـر , فـكـاهـات , مقاطع مضحكة , مـقـالات ,   زاويــة خــاصــة لــلــبــالــغــيــن فــقــط   , صحتك , أخبار الفن , عالم الحاسوب , عالم المسينجر , للنساء فقط , للرجال فقط , دردش مع فرفش , عالم الرياضة , أدب وشعر , تحليل الشخصية , عالم الأحياء , عالم المطبخ , عالم الأطفال , للكبار فقط ... والمزيد ...
أهــلاً وســهــلاً بــكــم فــي فــــرفــــش . نـــت
صـفـحـة
الـبـيـت
دردش مع
فـرفـش
أبـراج
ونـكـت
أبـلـغ
صـديـق
سـيـرة
ذاتـيـة
إتـصـل
بــنــا
شـروط
الإستعمال
مـقـاطـع
مـضـحـكـة
أعـلـن
مـعـنـا
عندما يُـفـتَـح
الـمـلـف
مشاكل
وحلول
سر النجاح في الاقتراب من المرأة أو الحديث معها:
إغواء النساء في القرن الحادي والعشرين هو القدرة على البدء معهن ! وقد يبدو لك الامر سهلاً ، ولكنه ليس كذلك. كثيرُ منكم من يعلم مدى صعوبة التمكن من الاقتراب من إمرأة. فلهذا....
لمزيد من التفاصيل
زاويـــة   الـــتـــهـــانـــي
فـــــرفـــــش   مــــعــــنــــا   وتــــمــــتــــع
صحتك أخبار الفن عالم الحاسوب عالم المسينجر للنساء فقط
للرجال فقط عالم الأحياء عالم الرياضة أدب وشعر تحليل الشخصية
شخصيات منوعات عالم الاطفال للكبار فقط عالم المطبخ
فيديو كليباتالعابرسوم متحركة
أفلام أجنبيةمسرحياتافلام عربية
من الطبيعةمسلسلاتمن البحار
Add your FREE Link here   أضف  مجاناً  إرتباطاً  لموقعك  هنا Add your FREE Link here   أضف  مجاناً  إرتباطاً  لموقعك  هنا Add your FREE Link here   أضف  مجاناً  إرتباطاً  لموقعك  هنا
فــرفــش   وتــمــتــع   مــع   فـــرفـــش.نـــت
أدب وشــــعــــر
‘ لو ولدتُ ‘ - قصيدة ضُبطت عارية!
مقاربة نقديّة لنصّ درويشيّ
بقلم: الدكتور جريس نعيم خوري
الكاتب إلياس خوري صديق محمود درويش وفي شرحه لطريقة جمع ديوان درويش الأخير (لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي)، وكيفية وصوله إلى قصائد درويش الأخيرة التي كتبت بخط يده، يعود على حقيقة تردّد ذكرها في معظم الدراسات التي كتبت حول شعر درويش: "كان درويش يحرص على أن لا يتخلل قصائده ومقالاته التي يرسلها للنشر أي تشطيب، كان حين يشطب كلمة واحدة يعيد كتابة الصفحة بأكملها" (محمود درويش وحكاية الديوان الأخير [2009]، ص 21). من المعروف عن محمود درويش تشدّده في ما ينشر، وعنايته الشديدة بألفاظه وصور قصائده، ودقة تعابيره، لذلك كان يتردد كثيرا قبل أن ينشر القصيدة، فيُعمل فيها الشطب والإضافة والتغيير والتبديل حتى تخرج بصورة أكثر إرضاء لوجدانه وإشباعا لنهمه المعرفيّ. بل لعلّه بعد نشر القصيدة كان يعيد النظر فيها، فيبدّل في بعض ألفاظها، بل في عنوانها حتى، قبل أن يضمّها إلى ديوانه، ممّا يدل على شاعر شديد الحساسية والحرص على نقاء أدبه، وصفاء تعابيره، ودقّة حرفته، ما دعاه في كثير من الأحيان إلى تجاهل طلب الجمهور في إلقاء هذه القصيدة أو تلك من القصائد التي رأى أنها لم تعد تليق بالمرحلة التي وصل إليها (راجع: محمود درويش المختلف الحقيقي [1999]، ص 21، 34).

الموت يفاجئنا كالصاعقة، دون ان نهيئ أنفسنا له، أو نوضّب أغراضنا، أو نحزم أمتعتنا، وأحيانا كثيرة دون أن نكتب وصيتنا، ونرتب الفوضى التي تركناها خلفنا؛ وقد فاجأ الموتُ درويش، كما فاجأنا موتُ درويش. وحين قرّر أصدقاؤه البحث عن آخر ما ترك خلفه، عثروا على كمّ لا بأس به من المخطوطات الشعريّة، بعضها ناجز، أبيض، بلا شطب أو ملاحظات، وآخر بلا عناوين، ومع كثير من الإشارات والشطب والتبديل الدالّ على أنّ الفنّان لم يضع لمسته الأخيرة ولم يقل كلمته النهائيّة بخصوص هذا العمل. وهنا بالذات تكمن المخاطرة، حين نأخذ على عاتقنا مسؤولية معالجة النصّ غير الناجز، وتهيئته للنشر، ونحن لا نملك موهبة فنان كبير كهذا، ولا نعرف ماذا كانت نيته بخصوص هذا النصّ أو ذاك، وهذه الكلمة أو تلك. أي هل بالإمكان أن نسمو فنيًّا في هذه اللحظات لنصبح بحجم هذه الظاهرة التي تسمى درويش، فنضع أنفسنا موضعه، ونتذوّق بمقدار حساسية ذوقه، فتتأتى لنا القدرة على اختيار ما يتناسب مع ذوقه العامّ، وطبعه المميّز، ثمّ نشعر برضا تامّ عن اختياراتنا، وقناعة بأنّ درويش نفسه كان ليختار ما اخترنا، ويرضى بما حذفنا وأبقينا ورسمنا لنصوصه غير الناجزة هذه؟

أستطيع أن أفهم مقدار التخبّط والحيرة لدى أصدقاء درويش وفي رأسهم إلياس خوري، وحجم المسؤولية التي تكبّدوها وهم يأخذون القرار عن درويش في نشر قصائد غير منتهية، قد يكون درويش نفسه قرر التخلي عن بعضها لو كتب له أن يعيش ليجمعها في ديوان. والحقيقة أنّ من ينعم النظر في القصائد المنجزة وحتى غير المنجزة التي نشرت في هذا الديوان سيلاحظ أن القرار في نشرها جاء صائبا، يدلّ على ذائقة أدبية رائقة، ومعرفة وثيقة بنفسية درويش، ومراس مع النص الدرويشي يُشهد له؛ ولعلّني أستثني من هذه القاعدة قصيدة واحدة، رأيتُ أنّها تغريد ناشز خارج عن السرب الدرويشّ في هذا الديوان؛ وقد يوافقني قارئ هذه المقالة في هذا، وقد يعارض، ولا بأس، فموضوع تناولي لهذه القصيدة أبنيه على الذوق قبل التحقيق العلمي الأكاديميّ؛ والذوق في هذا الموضع أنسب في رأيي، وأقدر على وضع الأمور في نصابها.

وأقدّم بقولي إنّ لهفة أصدقاء درويش على نشر هذه القصائد، ومحبتهم لدرويش واحترامهم لكل ما يسطّر قلمه، وربّما فاجعتهم به، جعلتهم يقدّمون النصّ على جودة النصّ، والكمّ والانتساب على الكيف والاحتساب والتدقيق وإعمال الذوق الفني والشعريّ، لذلك تعاملوا معه تعاملا أقلّ صرامة من التعامل العامّ لدرويش مع نصوصه. وفي رأيي لو كان درويش حيًّا لأعاد النظر مليا قبل نشر هذه القصيدة، التي لا تليق بهذا الديوان، في صوره المبتكرة، شفافيته، تنوّع أساليبه بين الغنائية والملحمية والذهنية والوجدانية والرمزية والغموض اللطيف، وتقلّب ميزانه بين الرجز والمتدارك والمتقارب بل والكامل الغنائيّ الوقع. لقد كان درويش وهو يكتب هذه القصائد يضع عصارة تجاربه جميعا، ويصبّ كلّ جهده ومعرفته ومهارته، كأنّه يودّع هذا العالم بخلاصة جميلة لكلّ ما عاشه في حياته وفنّه. هكذا شعرت وأنا أقرأ كلّ كلمة في قصائد هذا الديوان على مهل؛ حتى صُدمت بهذا النصّ، فكاد مذاقه يعكّر عليّ طعم النصوص التي سبقته، إذ تذكرت وأنا أقرأه الكثير من النصوص القبانية التي غلب عليها الابتذال، وكثر فيها التكرار واجترار الكلاشيهات الجاهزة، وتجنيد اللفظة بمسطّحها الواضح، دون أن يكون هناك كدّ في خلق اللغة أو جهد في صناعة الأسلوب.

"لو ولدت"، قصيدة وضعها إلياس خوري في فئة القصائد غير الناجزة، التي احتار في أمرها (محمود درويش وحكاية...، ص 21)، ومع ذلك قرر نشرها، لأنه كما قال "إذا لم ننشرها فماذا نفعل بها؟"؛ وهو سؤال أثارني وأغاظني كما أغاظتني القصيدة نفسها، وربما أكثر. السؤال بحدّ ذاته يعطي القارئ فكرة عن طريقة اختيار هذه القصيدة ومثيلاتها، حيث جاء هذا الاختيار لا عن قناعة بفنيتها وقدرتها الإيحائية التفعيليّة التي اعتدنا أن نلمسها في النص الدرويشي، بل عن انحياز تقديسيّ غير معتدِل لنصّ صدر عن شاعر كبير. وهو انحياز للصداقة لا للصدق، واعتبار للناصّ على حساب النصّ، وتجاهل للفنّ ومعاييره لحساب العلاقات الشخصية، الأمر الذي وجب أن يتصدى له أيّ ناقد أو أديب له أدنى غَيرة على رِفعة الأدب وسلامة الذوق. والقضيّة لو كانت تخصّ شويعرا، لما أثرنا حولها ضجّة، لأن إثارة الضجّة حينها ستكون أشدّ ضررا من الوجوم، أمّا أن تخصّ القضيّة شاعرا بحجم درويش، فهو الأمر الذي يُلزمنا التجنّد، ويستطلب منا النهوض والتصدّي. فدرويش شاعر شِعار، والشعار كثيرا ما يكتسب صبغة من القدسيّة، تخوّله أن يصير مثالا، وتحجب رؤية ما فيه من عيوب. وعليه فقد يغدو أسلوبٌ تجريبيّ مبتذل صدر عن شاعر كبير نمطًا يحتذي به الشباب، كما احتذوا قبل ذلك بقباني وأدونيس وغيرهما، سلبًا وإيجابا.

ليس عارا أن ينجز فنان أحيانا نصوصا قليلة الرونق، شحيحة الدسم، يهبط مستواها عن مستوى قصائده السابقة حتى؛ ولعلّ معظم الشعراء يكتبون مئات القصائد في حياتهم، فلا يرى النور منها سوى العشرات. درويش نفسه اعترف في مقابلة معه أنّه ينشر نصف ما يكتب فقط! (المختلف الحقيقيّ، ص 34). ذلك أنّ القصيدة تفاجئك دون أن تتهيّأ لها، فتعزلك، وتسيطر عليك، وتحيطك بحالة خاصّة، هي حالتها التي لا تتكرر ولا تُستنسَخ أبدا، في أيّ تجربة أخرى قادمة. ولادتها في ظروفها الخاصّة غير المتكرّرة تلك هي ضمان خصوصيتها وتميّزها، لذلك تتفاوت الأساليب والمستوى الفنيّ ومستوى الوضوح والغموض بين نصّ وآخر، بموجب ظروف الولادة، التي تشتمل في طبيعتها على حالة الشاعر النفسية. فقد يكون الشاعر وهو يلد النصّ في حالة من الضيق والانفعال بحيث تأبى نفسه أن تدع العقل يتعامل مع النصّ، وتترك للأفكار أن تنهال على سجيّتها، في حالة من التنفيس النفسيّ التلقائيّ الذي تقوم به النفس من أجل أن تعود إلى الاتزان، والراحة، والسكون. القصيدة حالة نفسية فسيولوجية عدا عن كونها فنيّة، تساهم في تعديل مزاج الشاعر، وضبط تمرّداته الضميريّة، وشفاء غليله الانفعاليّ، ورواء عطشه المصيريّ إلى توطيد الحقّ، هذا العطش الذي لا تشفيه كلّ القصائد إذا اجتمعت، ولكنها تطفئ لهيبه مؤقتا إلى حين العطش الجديد. كلّ قصيدة، إذن، حالة خاصّة من حالات الشاعر، لذلك قد تكون قصيدة ما في منتهى البوح والسفور، وأخرى في منتهى التكتّم والاحتجاب. ثمّ بعد انتهاء حالة الانتشاء الانفعاليّ، وانحسار مفعول السُّكر، يبدأ مفعول الفكر، فيترك الشاعر لضابط العقل، ووازع التجربة، أن يُعمل أجهزة الرقابة، لضبط اللغة، والإيقاع، والصورة، وإخراج النصّ بصورته المهذّبة إلى الجمهور، مكسبًا إياه صبغة تواصلية فنية "مغرية" تعمل على عرضه كمنتَج على جمهور القراء، ليتداولوه بالقراءة والحوار. ويبدو لي أنّ درويش في "لو ولدت" عاش حالة من الضيق شديدة، وهو يخوض في فكره مسألة هُويته التي لم تكتمل، مع اكتمال سني حياته، واقتراب موعد رحيله. الموت لم يمهله فرصة رؤية هذه الهويّة تتحقق واقعا، بعد أن صمّمها شعرا، وعاش مع حلم تجسّدها سنين طوالا. الجولة الشعرية التي طالت لم تؤتِ ثمارها على أرض الواقع، لذلك أجد أنّ درويش في هذه القصيدة قرّر أن ينتفض انتفاضته الأخيرة، ويصرخ كلمته الواضحة التي لا تقبل تأويلا في وجه التاريخ والكون، عسى أن يفيد هذا الصراخ حيث لم يفد الرمز. وشخصيًّا، أرى أنّ من حقّه أن يفعل ذلك، كنوع من الثورة المسلّحة بالصراخ، بعد دهر من الثورة المسلّحة بالثقافة؛ ولكنّني أرى أيضا أنّه لم يقصد أن يَعتبر هذه الصرخة بصورتها المجرّدة غير المختمرة تلك عملا فنيا، لذلك ركَنها جانبا ريثما يتفرّغ لنقلها إلى المستوى الفنيّ. غير أنّ الموت سبقه، كما سلف، فبقيت الصرخة جسدا عاريا، مفضوحا، مستترا في دُرج الشاعر، حتى ضبطه أصدقاء الشاعر متلبّسا، وأجبروه على عرض عريه على الجمهور مرغمًا، بدل أن "يستروا عليه"، أو يبحثوا عن طريقة أخرى أو سياق آخر يعرضونه فيه بطريقة أكثر احتشاما.

"ماذا نفعل بها؟" هناك ألف ما نفعله بها عزيزي الأستاذ إلياس، عدا أن نضعها في هذا الديوان فتبدو كحزمة من الشوك وسط حديقة من الورود. إن السؤال إنما يدل على قلّة الحيلة، والنشر لقلّة الحيلة بخسَ من قيمة المنشور، الأمر الذي ما كان درويش ليتنازل فيه أبدا لو منحه الموت مهلة. وقبل أن أقدّم حججي في هذه القضيّة، دعونا نقرأ النصّ، فقد يغني عرضه وقراءته عن ألف دليل:

لو ولدتَ من امرأة أسترالية
وأب أرمني
ومسقط رأسك كان فرنسا
ماذا تكون هويتك اليوم؟
-طبعًا ثلاثية
وجنسيتي فرنسية
وحقوقي فرنسية
وإلى آخره ...

-وإن كانت الأم مصرية
وجدتك من حلب
ومكان الولادة في يثرب
وأما أبوك فمن غزة
فماذا تكون هويتك اليوم؟
-طبعًا رباعية مثل ألوان رايتنا العربية
سوداء، خضراء، حمراء، بيضاء
ولكن جنسيتي تتخمر في المختبر
وأما جواز السفر
فما زال مثل فلسطين مسألة كان فيها نظر
ومازال فيها نظر! وإلى آخره
(لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي، ص 151-152)


النص عبارة عن 74 كلمة، لو استثنينا منها أسماء البلاد المذكورة وما ينسب إليها (على افتراض أنّها كلمات جامدة، في العادة تخلو من طاقة شعريّة خاصّة) سنحصل على نصّ من 64 كلمة، ثمّ إن حذفنا ما تكرر من كلام، بحثا عن حجم القاموس اللغويّ كمرحلة أولى من مراحل الولوج إلى النصّ، سنجده يتقلّص إلى 51 كلمة فقط. فإن أنعمنا نظرا في ما بقي من كلام بعد ذلك نجده فقيرا في دلالته، خابيا في وحيه، مبتذلا في واقعيته التقريريّة: (مسقط رأسك، ثلاثية، جنسية، حقوق، إلى آخره، مكان الولادة، رايتنا العربية، أحمر، أخضر... جواز السفر، فيها نظر...). ثمّ لو عرّجنا على أسلوب النصّ، لوجدناه خاليا من الحسّ الشعريّ، غارقا في الابتذال الحسابيّ الفكريّ، لدرجة أنك لو كتبته أسطرا كاملة لما شككت للحظة أنّه نثر سياسيّ، يصلح أن ينشر في عمود إحدى الصحف. حقيقة فإنّ الرابط الروحيّ الوحيد بين هذا النصّ والشعر هو الوزن (المتقارب) الذي بدوره يعتبر أكثر الأوزان قربا إلى إيقاع الحديث اليوميّ، لذلك أكثر الشعراء في العصر الحديث من استخدامه (إلى جوار المتدارك والرجز). حتى هذا الإيقاع لا تشعر بحدّته، وقد لا تشعر بوجوده إن لم تكن لديك معرفة خاصّة بأوزان الخليل ووزن المتقارب وطبيعته بشكل خاصّ. أمّا القافية فظهرت في نهاية النصّ فقط، كأنّ الشاعر فطن إليها، واستنجد بها للتأكيد على الهوية الشعرية للمعادلة الفكرية التي طرحها. فإن افترضنا أن ترك القافية وتخفيف الوقع الخارجيّ من معالم الحداثة التي دعت إلى تحرير النص من قيود اللفظ والمؤثرات الخارجية، وتوسيع دلالته، ونقله من الأحاديّة إلى الكثاريّة (راجع: أدونيس. سياسة الشعر [1996]، ص 11-21)، فإنّ سؤالا يظلّ يطاردنا هنا، وهو: والوقع الداخليّ، الذي يتأتّى عن حسن الصورة، وتناسب الألفاظ وتناسقها، وجودة الاستعارة وانسجامها مع الجوّ العامّ والفكرة المحورية، أين كلّ ذلك؟ والجواب: لا وجود له هنا. لقد عبّر درويش في انعزاله عن فكرة ذهنية محضة، راودته، على شكل معادلة رياضية لا أكثر، ثمّ دوّنها وفق قالب من التفعيلة صار معتادا على صبّ فكره وفقَه لطول المراس. ثمّ ركَن القصيدة جانبا بلا عنوان حتى، وفي جنباتها أعمل قلمه بالشطب والتغيير ورسم الإشارات التي تدلّ على أنّ النصّ غير مرضيّ عنه بشكل تامّ، وأنّه لا بدّ سيُشطب كاملا، أو يبقى طيّ الكتمان، أو أقلّها، سيُحذف الكثير مما فيه ويبدّل؛ لكنّ القيّمين على الديوان أغاروا على كلّ هذه النصوص، وفضحوها جميعا بلا استثناء، دون إعمال الحسّ الدرويشيّ. إنّ الابتذال في النص أعلاه، والسّفور التامّ، وطرح الألوان الخاصة بالعلَم الفلسطينيّ بهذه المباشرة، تعود بدرويش سنوات كثيرة جدا إلى الوراء، وتذكرنا بأسلوبه في ديوانه الأوّل، وتعيد لنا نكهة "سجّل أنا عربيّ"، وهي القصيدة التي كثيرا ما تجاهل درويش طلب الجمهور في إلقائها، لأنه بات يراها لا تليق بالمستوى الفني الذي ارتقى إليه بجدارة.

قد يقول قائل: ولكن الفكرة في النصّ جميلة ومعبّرة، تلخّص الوجع الفلسطينيّ، وموضوع ضياع الهُوية، وفقدان الفلسطينيّ لجواز سفره ووطنه، دونا عن بقية البشر، فأجيب بالقول: لقد ورد هذا الطرح في نصوص أخرى درويشية وغير درويشية بأسلوب أكثر تحديا للقارئ، وأشدّ تفعيلا لذكائه وتعاطفه في الآن معا (راجع: عبد الكريم أبو خشّان. "ابن عوليس بين الاغتراب والمنفى. ضمن: المختلف الحقيقي، ص 127-129)، وأبعد ما يكون عن الابتذال، هذا الابتذال الذي جعل النصّ هنا أقرب إلى الخاطرة المجرّدة العارية، وأبعد ما يكون عن الانفعال الشعريّ المخلوط بالتفاعل الذهنيّ الحدثاوي.

عندما تفقد الكلمة قدسيتها، وخصوصيتها، وتتحول إلى كلمة نافلة، يمكن لك شطبها أو استبدال غيرها بها دون أن تتأثر أجزاء النص أو يتخلخل بنيانه، فإنّها تصبح أشبه بالحجر الناشز في بنيان النصّ، حجر قد يكون سببا في تشويه البنيان بل وانهياره كاملا. أعني: بإمكانك أن تأخذ معظم أسماء البلاد التي استخدمها درويش هنا، وتقوم بتبديلها ببلاد أخرى، فلا يحدث أيّ تأثير على الفكرة المطروحة؛ إذن فهي كلمات ذات طابع تمثيليّ لا أكثر، ولا تشكّل حجر أساس في تصميم النصّ. إن لم يصل التعبير الشعري الحدّ الذي معه يمكن أن نقول: هذا المعنى لا يناسبه سوى هذا اللفظ وهذا الأسلوب؛ وهذه الفكرة لا يمكن أن تأتي أشدّ نصاعة ووضوحا لو أتينا بها منثورة، فإنّ الشعر هذا، في مقياسي، مبتذَل، وقيمته الفنية هابطة. ونحن لا نجد في النصّ أعلاه أدنى عناء في تصنيع الاستعارة، وبناء الصورة المعبرة، وتقنيع اللغة، وشحنها بالإيحاء وبالتالي إكسابها أبعادا معنوية جديدة. ويكفي أن نتأمّل بعض العبارات التي تكررت في النصّ لنشهد مقدار الابتذال الذي اعتراه، وأفقده طاقته الشعرية الخاصّة: لو ولدت من امرأة/ ماذا تكون هويتك؟/ طبعا (ما أقسى كلمة طبعا في الشعر!!)/ جنسيتي فرنسية/ طبعا رباعية مثل ألوان رايتنا العربية/ مثل فلسطين مسألة فيها نظر/ وإلى آخره (وما أصعبها هي الأخرى في الشعر!). وكي نكون منصفين في هذا الشأن نستدرك لنقول إن هناك استعارة واحدة وردت وهي: جنسيتي تتخمّر في المختبر؛ ولكنها أيضا استعارة ضعيفة الخيال، قريبة المنال، ليست بعيدة عن اللغة المحكية والاستعمال اليوميّ، ولا يعاني القارئ كثيرا كي يصل إلى دلالتها.

إنّ اختيار الشاعر للنصّ الذي ينشر والتكتّم عن النصّ الذي يكتب ولا ينشر، هو جزء هامّ من عملية الإبداع ككلّ، والتواصل الفنيّ بين الشاعر والشارع؛ وعبْرَ هذه القصيدة أرى أنّ الشاعر قد مُنح فرصة الإبداع والكتابة، ولكنه لم يمنح فرصة الاختيار، ومَن أكمل عنه النصفَ الثاني من معادلة الإبداع، وأعني به النشر، أخفق في رأيي في مهمّته هذه المرّة.

"ماذا نفعل بها؟" إنّ أدنى ما يمكن أن يفعل بإرث شاعر كبير كهذا هو أن تشكّل لجنة من متذوقي الأدب الدرويشيّ، وباحثي شعر درويش، تدلي بدلوها الصادق المبني على أسس فنية، وقواعد مدروسة، في موضوع اختيار هذا النصّ أو ذاك، وموضوع ترك هذا المولود غير المكتمل النموّ، أو فرض الولادة القسريّة عليه! فالنصّ الذي يجده هؤلاء غير مكتمِل، ولا دليل قاطعا على أنّ درويش كان لينشرَه، يترك بخطّ يد درويش، كمخطوطة تشهد على حالة نفسية عاشها الشاعر، وقضية فكرية شغلت باله في أيامه الأخيرة، ثمّ قد تعرض في أحد المتاحف المختصّة، أو تنشر ضمن منثورات درويش، على اعتبارها خاطرة فكرية سنحت، بدل أن تعرض عارية، هزيلة، ناشزة، بين قائمة من القصائد الدسمة المكتنزة فنًّا ودلالة.
    المراجع

  • أبو خشّان، عبد الكريم. "ابن عوليس بين الاغتراب والمنفى". ضمن: محمود درويش المختلف الحقيقيّ، ص 127-129.
  • أدونيس. سياسة الشعر. بيروت: دار الآداب، 1996.
    خوري، إلياس. محمود درويش وقصّة
  • الديوان الأخير". بيروت: رياض الريّس للكتب والنشر، 2009.
  • درويش، محمود. لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي. بيروت: رياض الريّس للكتب والنشر، 2009.
    محمود درويش المختلف الحقيقيّ.
  • عمّان: دار الشروق، 1999.
لــبــدايــة الــصــفــحــة        ألــرجــوع لــلــصــفــحــة الــســابــقــة
فــرفــش   وتــمــتــع   مــع   فـــرفـــش.نـــت
Copyright ® 2007 Farfesh.net & HeHost.com , All rights reserved. Hosting by HeHost.com Hosting the World !